دولي

غضب من رئيس تشيلي لزيارته ميدان احتجاج بعد الحجر الصحي

عربي بوست
04 10:40 نيسان 2020
غضب من رئيس تشيلي لزيارته ميدان احتجاج بعد الحجر الصحي

 

أثار رئيس تشيلي غضباً بالتقاط صور له في الميدان الذي كان مركز الاحتجاجات المناهضة للحكومة، قبل وضعه ضمن الحجر الصحي، للمساعدة في منع انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19).

إذ انتشرت صور الرئيس التشيلي سيباستيان بنيرا في ساحة بلازا إيطاليا، الخالية الآن، بعد ظهر الجمعة 3 أبريل/نيسان، وهو جالس على درجات نصب تذكاري امتلأت جدرانه بكتابات تدعو لاستقالته، على الشبكات الاجتماعية.

في هذه الاحتجاجات قضى ما لا يقل عن 31 شخصاً، وأصيب ثلاثة آلاف آخرين، كما اعتُقل 30 ألفاً منذ انطلاقها في أكتوبر/تشرين الأول 2019، بسبب زيادة في تذاكر وسائل النقل العام، ثم اتسعت لتشمل شكاوى من المعاشات والرعاية الصحية والتعليم.

إلا أن الرئيس بنيرا قال إن الزيارة كانت قراراً عفوياً أثناء عودته من العمل، وأضاف “أخذت صورة وواصلت طريقي. يؤسفني إذا كان قد أسيء تفسير ذلك”.

 

 

 

 

إذ شمل المنطقة المحيطة بساحة بلازا إيطاليا حجر صحي صارم يغطي مناطق شاسعة من سانتياغو، ويمنع الناس من مغادرة منازلهم دون إذن محدد من السلطات، حيث يوجد بتشيلي حتى الآن 3737 حالة إصابة مؤكدة بكورونا و22 حالة وفاة. 

هذا، وقال الزعيم المعارض هيرالدو مونوز إن تصرفات الرئيس “مثيرة للانقسام في وقت تحتاج فيه البلاد للوحدة”، وأضاف على تويتر: “الرئيس بنيرا ذهب يتمشى في بلازا إيطاليا، في الوقت الذي تطلب فيه الحكومة من الناس أن يلزموا بيوتهم، هذا استفزاز وأمر غير لائق من رئيس دولة في خضم جائحة”.

 

المزيد من تصنيف دولي