عربي

فيروس كورونا: وفاة ثاني ضابط مصري كبير، وأوقاف القدس تغلق الأقصى للمرة الأولى منذ 1967

BBC
23 06:20 آذار 2020
فيروس كورونا: وفاة ثاني ضابط مصري كبير، وأوقاف القدس تغلق الأقصى للمرة الأولى منذ 1967

 

أعلن الجيش المصري صباح الاثنين وفاة ضابط برتبة لواء متأثرا بالإصابة بفيروس كورونا المستجدّ، وهي ثاني حالة وفاة لضابط كبير في مصر جراء تفشي الفيروس.

وفي الدول العربية الأخرى، تواصلت الإجراءات لمكافحة تفشي الفيروس، إذ أعلنت السعودية تطبيق حظر تجول بدءا من اليوم الاثنين. وأعلنت الإمارات عن أغلاق مراكز التسوق المعروفة في دبي لأسبوعين، كما أغلقت إدارة أوقاف القدس أبواب المسجد الأقصى أمام الزوار.

ونعى الجيش المصري صباح اليوم الاثنين اللواء أركان حرب شفيع عبد الحليم، وذلك بعد ساعات معدودة من نعيه اللواء خالد شلتوت الذي توفي مساء الأحد.

ولم يذكر بيان النعي الذي نشره الجيش ملابسات إصابتهما. وبذلك يرتفع عدد الوفيات المسجلة في مصر إلى 15 وفاة، بينما وصل عدد الإصابات المسجلة حتى الآن 327 إصابة.

وكانت وزارة الصحة المصرية أوضحت أن الوباء ظهر في 24 محافظة، من بين محافظات البلاد الـ 27.

ارتفاع عديد الإصابات في قطر

وفي قطر ارتفع عدد الإصابات المسجلة بكورونا حتى الآن إلى 494، محتلة بذلك المرتبة الثانية من حيث عدد الإصابات بالفيروس بين الدول العربية في منطقة الخليج، بعد السعودية التي سجلت حتى الآن 511 إصابة.

وكانت السلطات القطرية أعلنت عزل المنطقة الصناعية جنوب غربي العاصمة الدوحة، وقيّدت حركة المقيمين فيها لمدة أسبوعين على الأقل، وذلك بعد ظهور عدد من الإصابات في تلك المنطقة المزدحمة بالعمال.

وحذرت منظمة العفو الدولية من أن هذا الزحام في تلك المنطقة يترك المقيمين فيها عرضة للخطر، لكن الحكومة أصرّت على أنها عززت الرعاية الصحية في المنطقة.

وقال أحد العاملين في المنطقة، طالبًا عدم الإفصاح عن هويته: "المنطقة مغلقة، لا يمكننا الخروج. ثمة محلات صغيرة تفتح أبوابها، ولا مرضى هنا".

وقال آخر: "ليس لدينا فكرة متى ينتهي العزل. الطرق مغلقة، وثمة حدود واضحة ليس في إمكان أحد أن يتجاوزها".

وتغصّ المنطقة بالعمالة المهاجرة، وقد أحيطت بنقاط تفتيش شُرطية ووحدة تطهير لتعقيم المركبات المستخدمة لنقل المؤن الاستهلاكية.

ولم تحدد السلطات أعداد الأشخاص المعزولين في تلك المنطقة.

وتبلغ نسبة الأجانب في قطر 90 في المئة من المقيمين فيها، بينهم كثيرون قدموا من دول نامية فقيرة للعمل في مشاريع متعلقة بمونديال كأس العالم 2022.

وكانت جماعات حقوقية قد انتقدت أوضاع العُمّال في قطر التي ردّت بإطلاق حزمة من المبادرات لتعزيز رعاية العُمّال وتحسين صورتها خارجيا.

ولم تسجل قطر حتى الآن أي حالة وفاة جرّاء فيروس كورونا المستجدّ، كما فرضت تدابير وقائية صارمة في أنحاء البلاد لاحتواء تفشي الفيروس، بينها حظر على دخول غير المواطنين، وحظر التجمعات، كما أغلقت السلطات المدارس والمطاعم.

أول إصابة في سوريا

أعلنت وزارة الصحة في سوريا عن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا المستجد في البلاد.

وقال وزير الصحة السوري، نزار يازجي، في مقابلة تلفزيونية، إن الإصابة المسجلة تتعلق "بشخص قادم من خارج البلاد".

وأشار يازجي إلى أن السلطات في دمشق اتخذت كل الإجراءات اللازمة للتعامل مع الحالة المكتشفة، وفقا لخطة الوزارة.

حظر تجول جزئي في السعودية

وفي السعودية، أعلنت وكالة الأنباء الرسمية أن الملك سلمان بن عبد العزيز أصدر أمرا بحظر التجول، من الساعة السابعة مساء وحتى السادسة صباحا، بداية من مساء اليوم الاثنين ولمدة 21 يوما، للحد من انتشار وباء كورونا.

وكانت المملكة قد أعلنت عن قفزة في عدد حالات الإصابة بالفيروس، أمس الأحد، حيث سجلت 119 حالة إصابة جديدة، ما يرفع العدد الإجمالي إلى 511، وهو الأعلى حتى الآن بين دول الخليج.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن الأمر الملكي تضمن مطالبة المواطنين التزام منازلهم خلال فترات حظر التجول، وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى.

ولا ينطبق قرار حظر التجول على القطاعات الحيوية التي يتطلب عملها تقديم الخدمات الأساسية للمواطنين، مثل قطاعي الاتصالات والخدمات المالية، وفقا للوكالة السعودية.

إغلاق مراكز تسوق دبي الشهيرة

قررت السلطات الإماراتية إغلاق مراكز تسوق دبي الشهيرة مدة أربعة عشر يوما، في إطار إجراءات الحدّ من تفشي فيروس كورونا.

تأتي هذه الخطوة بعد إعلان الإمارات عزمها تعليق كل الرحلات الجوية وخدمة الترانزيت لمدة أسبوعين، بعد أن دفع تفشي فيروس كورونا العديد من الدول إلى إغلاق حدودها.

وقالت وزارة الصحة الإماراتية في بيان لها صباح اليوم الاثنين إن القرار سيطبَّق في غضون 48 ساعة ولمدة أسبوعين قابلة للتجديد.

وأعلنت الوزارة أن المزيد من تدابير الفحص والعزل ستُتّخذ في وقت لاحق حال استئناف الرحلات الجوية وذلك تأمينا للمسافرين وأطقم الطائرات والعاملين في المطارات ضد مخاطر العدوى.

ويوجد في أبوظبي ودبي مطاران دوليان رئيسيان يعتبران مركزين أساسيين للمسافرين الذين يدخلون البلاد (ترانزيت) للانتقال إلى بلدان أخرى.

إغلاق الأقصى

للمرة الأولى منذ عام 1967 أعلنت السلطات إغلاق مجمع المسجد الأقصى بالكامل أمام الجمهور ابتداء من اليوم الاثنين.

وقالت إدارة أوقاف القدس في بيان لها أمس الأحد إن المصلين لن يُسمح لهم بزيارة المكان مؤقتا، وذلك "استجابة لتوصيات المرجعيات الدينية والطبية".

وكانت إسرائيل أغلقت المداخل المؤدية إلى المجمع والخاضعة لسيطرتها في وقت سابق.

مساعدات قطرية

ذكرت وكالة الأنباء القطرية صباح اليوم الاثنين أن الأمير القطري تميم بن حمد الثاني وجه بتقديم مساعدات بقيمة 150 مليون دولار لقطاع غزة خلال فترة ستة أشهر، للمساهمة في جهود مكافحة انتشار فيروس كورونا.

وأعلن الناطق باسم الحكومة الفلسطينية، إبراهيم ملحم، تسجيل 6 حالات إصابة جديدة بالفيروس، 4 منها في الضفة، و2 في قطاع غزة، ليصل عدد الإصابات في الأراضي الفلسطينية إلى 59 حالة، شُفيت 17 منها.

وكان رئيس الوزراء في الأراضي الفلسطينية، محمد أشتية، أعلن حالة الطوارئ، ومنع مغادرة المنازل اعتباراً من الساعة العاشرة من مساء الأحد ولمدة 14 يوماً.

وقال أشتية خلال مؤتمر صحفي في مدينة رام الله، إن التنقل بين المدن في الضفة الغربية ممنوع نهائياً، باستثناء الحالات الطارئة.

كما أصدر أمرًا بمنع العمال الفلسطينيين، من الوصول إلى المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

كما أصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس قرارا، أمس الأحد، بالعفو عن سجناء أمضوا نصف مدة عقوبتهم في قضايا جنائية، وذلك في ظل مخاوف من تفشي فيروس كورونا.

وأوضح المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، أن هذا القرار لا ينطبق على المحكومين بعدد من الجنايات الخطيرة.

بؤرة الفيروس في تونس

وأعلنت وزارة الصحة في تونس أن جزيرة جربة السياحية، جنوب شرقى البلاد، تمثل أول بؤرة لتفشى الفيروس، بعد اكتشاف حالات إصابة مؤكدة بالجزيرة، من بينها حالة "غير مفسرة" لشخص لم يعد من الخارج، ولم يكن على اتصال بالأشخاص المصابين.

وقد أعلنت إنصاف بن علية، مديرة المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة، أن وزارة الصحة التونسية سجلت 15 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع عدد المصابين إلى 75 حالة، كما سجلت ثلاث وفيات بالفيروس.

واتخذت تونس جملة من الإجراءات للحد من انتشار الفيروس، بإقرار الحجر الصحي العام، والسماح بخروج 15 في المئة فقط من المواطنين، لضرورات العمل في قطاعات حيوية لتوفير مستلزمات المواطنين.

وكانت السلطات التونسية أعلنت إغلاق المساجد، وتعليق الصلوات وإغلاق المدارس والجامعات، والمعاهد ودور الحضانة وتأجيل كافة الفعاليات العامة.

وسبق ذلك تعليق الرحلات البحرية والجوية، وإغلاق الحدود البرية حتى 4 أبريل/ نيسان المقبل.

وفي العراق مددت السلطات قرار حظر التجول المفروض في البلاد، وتعليق رحلات الطيران حتى يوم السبت المقبل، وذلك في إطار مكافحة تفشي المرض.

وبلغ إجمالي عدد الإصابات المسجلة حتى الآن في العراق 233 مصابا و20 وفاة.

وأفادت مصادر إعلامية بأن الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جينين هينيس-بلاسخارت، عقدت اجتماعاً مع وزير الصحة العراقي جعفر صادق علاوي في مبنى وزارة الصحة وسط بغداد.

ومن المتوقع أن يكون الاجتماع قد تضمن مناقشة الوضع الصحي في العراق، في ظل انتشار وباء كورونا، وإمكانيات العراق في مواجهته وسط مخاوف من ارتفاع الضحايا، بسب عدم التزام شرائح واسعة من المواطنين بإرشادات الوقاية من الإصابة، حسب مصادر عديدة.

 

المزيد من تصنيف عربي