منوعات

العائلة الملكية تشعر بـ«الألم».. إليك إجابات عن الأسئلة الأكثر إلحاحاً في قضية استقلال الأمير هاري وميغان

عربي بوست
11 06:33 كانون الثاني 2020
العائلة الملكية تشعر بـ«الألم».. إليك إجابات عن الأسئلة الأكثر إلحاحاً في قضية استقلال الأمير هاري وميغان

جاءنا عام 2020 بخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، والآن يقابلنا باستقلال الأمير هاري وميغان. تصدر الوسم Megxit الأربعاء 8 يناير/كانون الثاني بعد أن أعلن الأمير هاري وميغان، دوق ودوقة ساسكس، أنها سيتنحيان عن دورهما كعضوين رفيعي المستوى في العائلة الملكية البريطانية ويبدأ كلٌّ منهما العمل على استقلالهما المادي.

مثَّلَ الخبر الذي أذاعه الزوجان، من خلال منشورٍ على منصة إنستغرام، مفاجأةً للعائلة الملكية نفسها -إذ لم يستشيرا أحداً منها في قرارهما- وللعامة، الذين سرعان ما بدأوا يتكهَّنون بالخطوة المقبلة للزوجين.

وفيما يلي يجيب الصحفي ماكس فوستر من شبكة CNN الأمريكية، عن جميع الأسئلة التي جالت بخاطرك، بداية من احتمال أداء ميغان دور البطولة في موسم جديد من مسلسل The Crown من إنتاج شبكة نتفلكس، وانتهاءً بما إذا كان هاري سيحصل على وظيفة دون اسم أخير مناسب. 

لماذا هذا التوقيت؟

جاء هذا القرار بعد عودة الزوجين من عطلة عائلية امتدت 6 أسابيع في كندا والمملكة المتحدة. لكنه مع ذلك أمر كان ينمو منذ طفولة هاري، إذ رأى الأمير الشاب، الذي نشأ في وهج الشهرة، والدته وهي تعاني على أيدي المُصوِّرين الذين يلاحقون المشاهير.

قال هاري سابقاً إنه لا يظن أنه قد يجد شخصاً يتحمَّل ذلك الضغط، وفي النهاية لم تتحمَّله ميغان أيضاً. وكان مولد ابنهما آرتشي في الربيع السابق حافزاً لهما على الابتعاد من دائرة الضوء. وفي الحقيقة، كان في تسمية آرتشي دلالة على ما سيفعلانه؛ إذ إنهما قررا عدم منحه لقباً رسمياً، بفرض أن يسمح له ذلك بأن يحظى بحياةٍ خاصة.

هل سيفقدان لقبيهما؟

يشير الأمير هاري وميغان على موقعهما الجديد Sussex Royal أنه سيكون بإمكان كلٍّ منهما الحفاظ على لقبه، مستشهدين بسابقة تاريخية.

وهناك في العائلة الملكية أعضاء آخرون يحملون ألقاباً ويمتلكون وظائف، مثل الأميرتين بياتريس ويوجيني.

ماذا سيكون اسمهما الأخير؟

هذه منطقة ضبابية لكبار العائلة الملكية، لكن يمكننا أن نفترض أنهما سيأخذان اسم ماونتباتن-وندسور، الذي اختاراه لابنهما آرتشي.

هل سيكون على الملكة أن توافق على ذلك؟

عادةً ما تتطلب الخطوات الكبيرة مثل هذه موافقة الملكة إليزابيث، ربة العائلة الملكية والدولة. لكن الزوجين لم يستشيراها قبل اتخاذ قرارهما.  

وإذا نظرنا إلى العائلة الملكية باعتبارها مؤسسة من الناحية الجوهرية، يبدو فريداً ألا يتحدثا إلى «رئيستها»، خاصة أنهما يطالبان فعلياً بأدوار جديدة، ولا ينسحبان فحسب. 

ويُقال إن هناك جواً من الإحباط الشديد يسود القصر عقب ذلك الإعلان؛ وشعور كبار العائلة الملكية بالألم نتيجة لهذا الخبر.

لماذا قد يستشير هاري وميغان العائلة الملكية؟

في العام الماضي، أكد فيلم وثائقي على قناة ITV يؤرخ الجولة السياحية لدوق ودوقة ساسكس في إفريقيا، ما شك فيه الكثيرون لمدة من الزمن، وجود خلاف بين العائلة الملكية.

وعندما سُئل عن القطيعة بينه وبين أخيه الأكبر، ويليام، قال هاري إن كلاً منهما يسلك «طريقاً مختلفاً». وبالنظر إلى تلك التوترات، قد لا يكون مفاجئاً تماماً ألا يستشير الزوجان باقي العائلة الملكية.

هل يدفعان الضرائب؟

لا يملك دوق ودوقة ساسكس أي امتيازات ضريبية. ولكن لأنهما لا يملكان دخلاً خاصاً بهما في هذه اللحظة ويعيشان على النفقات العائلية والعامة، فلم يتوجب عليهما دفع أي ضرائب حتى الآن.

هل يعني هذا التغيير أن تشارك ميغان في مسلسل The Crown؟

في مقابلتها الأولى على الإطلاق مع الأمير هاري، قالت ميغان إنها تنوي اعتزال التمثيل بعد زواجها، وأطلقت على هذا التغير «فصلاً جديداً». ويعني ذلك، لسوء حظ محبي المسلسل، أنها قد لا تظهر على شاشة Netflix قريباً. 

هل ستعود إلى التمثيل أصلاً؟

مُجدداً، هذا غير محتمل. أوضحت ميغان أن أولويتها هي تمكين الإناث والعمل الخيري.

هل سيحصل هاري على وظيفة؟ 

يُفترض أن يكون هذا هو الاختيار الوحيد إذا أراد الاستقلال المادي. لكن ليس واضحاً العمل الذي يمكن أن يقوم به بخلاف أعماله الخيرية.

ماذا يعني أن يكونا مستقليْن مادياً؟ ألم يكونا مستقليْن من قبل؟

بموجب الاتفاقات المالية السابقة، كان هاري وميغان ممنوعَين من امتلاك أي دخل من أي نوع. وحتى هذه اللحظة، كانت نسبة 5% من النفقات الرسمية للزوجين تُدفَع من المنحة السيادية؛ وهي دفعة سنوية تقدمها حكومة المملكة المتحدة. لكنهما الآن يقولان إنهما سيتخليان عن ذلك التمويل الحكومي ليكونان «مستقلين مادياً».

قال الزوجان إنهم سيستمران في تلقي الأموال من والد هاري، الأمير تشارلز، الذي يُموِّل النسبة الباقية (95%) من النفقات الشخصية والمهنية للزوجين من خلال ملكيته الخاصة، دوقية كورنول. لكن هل سيواصل تشارلز إمدادهما بنفس القدر من الأموال، نظراً لمدى تألم أفراد العائلة من هذا الإعلان المفاجئ؟ 

ورث هاري أيضاً ملايين من الأميرة ديانا، لكن قد لا تكون هذه الملايين كافية للزوجين ليواصلا العيش بنفس المستوى الذي يعيشانه الآن.

ألم يأخذا مبلغاً من المال العام لإصلاح منزل فروغمور؟

نعم. أنفق الزوجان حوالي 3 ملايين دولار من أموال دافعي الضرائب البريطانيين على تجديد منزل فروغمور؛ مقر إقامتهما الرسمية في ويندسور بغرب لندن، وفقاً لآخر البيانات المالية الخاصة بالبلاط الملكي. 

شملت أعمال التجديدات إزالة مدخنة، وإعادة تجديد سطح المنزل، وتركيب سلالم جديدة ومدفأة وأرضية خشبية «طافية». أما النفقات المتعلقة بالتجهيزات والأثاث واللوازم، فموَّلها الزوجان من مالهما الخاص.

أين سيعيشان فيما بعد؟

قال دوق ودوقة ساسكس على موقعهما الرسمي إنهما سيواصلان العيش في بيت فروغمور كمقر إقامتهما الرئيسي ليكون لعائلتهما دوماً مكانٌ هو «المنزل» في المملكة المتحدة. لكن هذا سيتطلَّب إذن الملكة، التي يقول المسؤولون لديها إن كل تلك الفاصيل «ستحتاج إلى وقتٍ للبتِّ فيها».

ماذا سيحدث لمؤسستهما؟

سوف يظل هذا السؤال مطروحاً.

هل يؤثر هذا القرار على تسلسل الخلافة، هي يعني أي شيء للرضيع آرتشي؟ 

لا.

ما هو نظام «التناوب الملكي»؟

كجزءٍ من «نموذج العمل» الجديد في ساسكس، أعاد الزوجان صياغة علاقتهما مع الصحافة. وشمل ذلك انتهاء مشاركتهما في «التناوب الملكي»؛ وهو نظامٌ وُضِعَ ليسمح للإعلام الإنجليزي بالوصول إلى المهمات الرسمية التي تمارسها العائلة الملكية، والتي يتشاركونها في ما بينهم.

لطالما كانت علاقة الزوجين بالصحافة متوترة، وأثارت بالفعل بعضاً من إعلام المملكة المتحدة وبعض المراسلين الملكيين في بيان صحفي، جاء فيه إنها دفعت لنشر الأنباء المضللة وعرض صورة كاذبة عن حياتهما. 

المزيد من تصنيف منوعات