منوعات

هيكل كاتدرائيّة نوتردام ضعيف جدّاً... نقل قداس الميلاد إلى مكان آخر

Metro
26 04:06 كانون الأول 2019
هيكل كاتدرائيّة نوتردام ضعيف جدّاً... نقل قداس الميلاد إلى مكان آخر

 

إنّها المرّة الأولى منذ الثورة الفرنسيّة، أي منذ منذ 200 سنة، التي لم تقم فيها كاتدرائيّة نوتردام قدّاس عيد الميلاد التقليدي.

فبعدما اشتعلت النيران في معلم باريس السياحي في وقتٍ سابقٍ من هذا العام، كان ينبغي على رجال الدين وجوقة الرعيّة اتخاذ تدابير أخرى في ما يتعلّق بعيد الميلاد المجيد.

فقال المسؤولون إن هيكل الكاتدرائيّة ضعيف جدّاً ولا يسمح للزائرين بالدخول إليها، إذ إنّ هناك أيضاً خطر التسمّم من أطنان غبار الرصاص المنبعثة من اللهب.

ومن المتوقّع أن تستغرق عمليّة إعادة بناء السقف الذي انهار بسبب الحريق في شهر نيسان سنوات عدّة.

وبحسب موقع "مترو" البريطاني، أُقيم قدّاس عيد الميلاد في كنيسة سان جرمان لو أوكسيروا، التي كان يستخدمها في السابق الملوك الفرنسيّين.

وفي التفاصيل، نُقلت بعض الأغراض إلى الكنيسة الأخرى، كتمثال السيّدة العذراء الشهير الذي يعود إلى القرن الرابع عشر والذي نجا من الحريق.

ويُذكر أنّ منصّة خشبيّة بُنيت في كنيسة سان جيرمان لتشبه كنيسة نوتردام.

وعلى الرغم من أن السقالات تغطّي واجهة الكاتدرائيّة في موسم الأعياد بدلاً من شجرة عيد الميلاد الضخمة التي تزيّنها عادةً، إلاّ أن المعلم المطّل على جزيرة "Ile de la Cité" ما زال في قلب باريس يجذب عدد من السيّاح الذين يلتقطون صور السلفي على طول الأرصفة المحيطة.

 

المزيد من تصنيف منوعات