مقالات خاصة

هل انتهت صفقة القرن ... بعد فشل نتنياهو بتشكيل حكومة اسرائيلية؟ - د.جمال واكيم

31 02:29 أيار 2019
هل انتهت صفقة القرن ... بعد فشل نتنياهو بتشكيل حكومة اسرائيلية؟ - د.جمال واكيم

 

بذلت الولايات المتحدة الأميركية ما بوسعها لتمرير صفقة القرن القاضية بتصفية القضية الفلسطينية، وإعلان يهودية دولة إسرائيل، والإعتراف باحتلالها للضفة الغربية وغزة والجولان السوري. 

 

من ضمن ما بذلته واشنطن كان الضغط على الجمهورية الإسلامية الإيرانية بشكل غير مسبوق حتى توقف دعمها لفصائل المقاومة الفلسطينية ولحزب الله اللبناني، التي تعتبر جميعها عقبة أمام صفقة القرن التي يحتاج تمريرها إلى أجماع عربية بنسبة مئة بالمئة. 

 

ولأجل ذلك انسحبت الولايات المتحدة من الإتفاق النووي مع إيران، واختارت إرسال قوات عسكرية إلى الخليج مع تصعيد اللهجة الحربجية ضد ايران. ولكي تعطي غطاء عربيا وإسلاميا لتحركاتها، طلبت واشنطن من حلفائها في منطقة الخليج عقد قمم ثلاث، إقتصادية في البحرين، وخليجية وإسلامية في مكة، كان عنوانها الأبرز مكافحة الخطر الإيراني ودرء الهجمات التي يشنها حلفاء لإيران ضد المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. وكان سبق ذلك ضغوط كبيرة على مصر للقبول بالدخول بتفاهمات مع اسرائيل بغية تسهيل تمرير صفقة القرن.

 

لكن جميع هذه الجهود قد باتت في مهب الريح بعد إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بنيامين نتنياهو عن فشله في تشكيل حكومة ودعوته لإجراء انتخابات تشريعية جديدة في سابقة هي الأولى في تاريخ الكيان الصهيوني. فلقد فشل نتيناهو في اقناع زعيم حزب اسرائيل بيتنا أفيغدور ليبرمان في التنازل عن مطلبه بفرض التجنيد العسكري على تلامذة المدارس الدينية، اضافة الى ملفات خلافية أخرى. 

 

ومن المتوقع أن تجرى الإنتخابات الإسرايلية خلال شهرين ما يعني أن الجهود المنصبة من قبل واشنطن لتحييد إيران وتمرير صفقة القرن ستتجمد لشهرين حتى تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة. ومن شأن ذلك أن يفقد الولايات المتحدة وقتا ثمينا خصوصا أن مدى الضغوط التي تمارسها لن يتجاوز حد الخريف المقبل عندما تدخل السياسة الخارجية الأميركية في شبه سبات نتيجة بدء حملة الإنتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة. 

 

وهذا يعني أن الإعلان عن صفقة القرن قد يتأجل لنحو عام ونصف العام على الأقل حتى تشكيل إدارة أميركية جديدة. وقد يعني هذا بحد ذاته الإطاحة بمساعي واشنطن لتمرير صفقة القرن إذ إنه من المتوقع مع مرور الوقت تدعيم القوى المناهضة للهيمنة الأميركية مثل الصين وروسيا وإيران لوضعها في مواجهة الولايات المتحدة الأميركية.

المزيد من تصنيف مقالات خاصة