التغطية الإخبارية

وديع الخازن حيا المقاومة في ذكرى التحرير: لقنت العدو درسا في قهر الطغيان والجبروت

24 01:30 أيار 2019
وديع الخازن حيا المقاومة في ذكرى التحرير: لقنت العدو درسا في قهر الطغيان والجبروت

حيا رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازنفي بيان صدر عن مكتبه، المقاومة في عيد المقاومة والتحرير، معتبرا، “أن لهذه الذكرى عبرة سنوية عن إنتصار المقاومة على الأسطورة المعروفة بالجيش الذي لا يقهر”.

وقا: “في عيد المقاومة والتحرير، الذي كرس عيدا وطنيا في 25 أيار من كل عام، تعاودنا ذكرى التضحيات الكبيرة التي قدمتها المقاومة لإقتلاع الإحتلال الإسرائيلي من أرضنا، بعدما جثم على تراب الجنوب الغالي أكثر من ثلث قرن، لم تفلح خلاله القرارات الدولية في إخراجه طوعا وإلتزاما بالمواثيق”.

اضاف”ولأن المقاومة حررت الأرض حتى أطراف شبعا وكفرشوبا، وتصدت لحرب إسرائيلية ضروس عام 2006 ولقنت العدو درسا لا ينسى في القدرة على قهر الطغيان والجبروت مهما جلجل السلاح المتطور، فإن لهذه الذكرى عبرة سنوية ما زالت تتردد أصداؤها في الأرجاء العربية عن إنتصار المقاومة على إسرائيل في تاريخ حافل بالحروب العربية الخاسرة”.

وتابع”لقد جاءت مواقف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لتؤكد على تلازم القوة الكامنة في الجيش والمقاومة، وأن ما من حق يستمات من أجله إلا واستجاب له القدر، مهما غلت تضحيات النفس والروح في سبيله، وهي لا تزال تذكر الجيش الإسرائيلي بنكسة جنوده وسلاحه في مواجهتها والعجز عن تحقيق أي مكسب سياسي أو هدف من لبنان، وبأنها ستظل بمآثرها الوطنية مهمازا له في أية مغامرة جديدة يمكن أن يتجرأ ويقدم عليها رغم قناعتنا بأنه بات يخشى على البقية الباقية من أسطورة معروفة بأنه جيش لا يقهر”.

وختم”هنيئا للبنان بذكرى نصره على الإحتلال الإسرائيلي، وتحية إلى قائد هذه المقاومة السيد حسن نصر الله الذي كان الملهم والملهب الأول لإنجازاتها”.

المزيد من تصنيف التغطية الإخبارية