محليات لبنانية

لماذا الهجوم على الجامعة اللبنانية - الدكتور منير مهنا

خاص
15 01:13 أيار 2019
لماذا الهجوم على الجامعة اللبنانية - الدكتور منير مهنا

تتعرض الجامعة اللبنانية اليوم الى حملة تشويه لمكانتها وقدرات أساتذتها ودورها في تكوين المعرفة وأنتاجها حيث تنظر السلطة الحاكمة الى واقعها بمعيار مادي بحت ، ويقاس دورها من منظور مالي وكأنها مشروع أقتصادي فاشل يتسبب بالهدر ولا يستحق الدعم . 
تلك النظرة المالية - النفعية الضيقة هي الأساس الفاسد الذي يجب أن يتغيير لدى أهل السلطة الحاكمة ، فالجامعة اللبنانية هي أهّم مؤسسة استثمارية وتنموية في لبنان ، لأنها تستثمر في بناء الشبيبة وتؤهلهم ليكونوا موارد بشرية فاعلة في كل القطاعات ، وهنا معنى الأستثمار الحقيقي في الإنسان حيث يكون الإنسان هو منطلق التنمية ووسيلتها وغايتها . 
التجربة الماليزية بنت نهوضها الأقتصادي على قاعدة الأستثمار في القطاع التربوي فنجحت في التغيير والنهوض ، ولبنان بجامعته الوطنية قادر - لو توفرت الإرادة السياسية لدعم الجامعة الوطنية - أن ينهض ليكون جامعة العرب ومركز أشعاعهم الحضاري بما يتوافر لديه من قدرات بشرية مميزة في كل المجالات . 
الاستثمار في الجامعة اللبنانية ليس أستثماراً خاسراً ... انه الأستثمار الأهّم فمنها يبدأ التغيير ..وعليها صناعته . 
اضراب الأساتذة في الجامعة ليس فقط من أجل حفظ الحد الأدنى من كرامة العيش اللائق لمن أفنى حياته في الدراسة ليكون استاذاً جامعياً وباحثاً ، بل هو ايضاً اضراب من أجل مكانة هذه الجامعة ودورها التي يتهددها التجاهل والإقصاء كي لا تقوم بدورها الوطني بأمتياز . 
لهذا نحن مضربون وسنستمر في أضرابنا حتى تحقيق المطالب التي تعزز دور الجامعة اللبنانية واساتذتها .

المزيد من تصنيف محليات لبنانية