مقالات خاصة

نحو مواجهة عسكرية بين الولايات المتحدة وإيران في الخليج؟

خاص - جمال واكيم
12 07:37 أيار 2019
نحو مواجهة عسكرية بين الولايات المتحدة وإيران في الخليج؟

 

تتصاعد حدة التوتر بشكل كبير في منطقة الخليج، مع ارسال الولايات المتحدة لحاملات طائرات وقاذفات استراتيجية الى المنطقة، ودخول حزمة جديدة من العقوبات الأميركية على إيران قيد التنفيذ ما يزيد من ضغوط واشنطن على طهران لتقبل التفاوض من جديد على اتفاق على برنامجها النووي يتضمن هذه المرة تفكيك برنامج الصواريخ الإيرانية، ووقف طهران دعمها لفصائل المقاومة وسورية في المنطقة العربية. 

وفي وقت أعلن فيه الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه ينتظر اتصالا من القيادة الإيرانية تعلن فيه قبولها مطالبه، وفي الوقت الذي ردت القيادة الإيرانية بالاعلان عن رفضها الإتصال بترامب، وفي الوقت الذي تتصاعد فيه الخطابات المهددة من الجانب الأميركي ضد ايران، يقابلها خطاب لا يقل حدة وقوة من القيادات الإيرانية، فلقد ظهر تطور مفاجىء يوم الأحد مع ورود أخبار عن تعرض بواخر نقل إماراتية لأعمال تخريب. 

فلقد ورد خبر يفيد بتعرض سفن تجارية راسية في ميناء الفجيرة الاماراتي القريب من مضيق هرمز لأعمال تخريب. نبعها نفي إماراتي لهذا الحادث مع تأكيد بأن أربع سفن إماراتية قد تعرضت لأعمال تخريب وهي في عرض البحر. وفيما أعلنت السلطات الإماراتية أنه لم تقع خسائر بشرية، إلا أنها أكدت اتخاذها إجراءات أمنية لضبط أمن السفن الإماراتية العابرة في مضيق هرمز. .

واعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية أن هذا التطور يعتبر خطيرا جدا ودعت المجتمع الدولي بمسؤولياته لمنع أي أطراف تحاول المساس بأمن وسلامة حركة الملاحة البحرية، قائلة إن هذا يعد تهديدا للأمن والسلامة الدولية. 

بعض المحللين علقوا على الموضوع باتهام ايران بالمسؤولية عن هذا الاعتداء، كرد على العقوبات الأميركية. إلا أن المتابع للسياسة الإيرانية يقلل من هذا الإحتمال بسبب اعتماد الايرانيين في العادة لسياسة ااحتواء الإستفزاز والتروي بالرد. 

في المقابل فلقد اعتبر عدد من المحللين أن هذا يمكن أن يكون محاولة للبحث عن ذريعة تبرر توجيه الولايات المتحدة لضربة عسكرية محدودة ضد ايران، في إطار بحث الرئيس الأميركي عن إنجاز يمكن أن يقدمه للوبي الإسرائيلي في الولايات المتحدة حتى ينال دعمه في الإنتخابات الرئاسية التي تبدأ في خريف هذا العام.

المزيد من تصنيف مقالات خاصة